منتدى قلوب سليمة
أهلا و سهلا
نتمنى منـك التسجيل بمنتدانـا الجميـل
و نتمنى منك التفـاعل بالمنتدى
كل الشكر لـك ::
إدارة المنتدى ^^

منتدى قلوب سليمة

نحن نريد السلام و نسعى للسلام من أجل السلام
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلا و سهلا بـكم في منتدانـا .. نتمنى لكـم الإستمتاع معنـا

شاطر | 
 

 التعليم أولاً

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nida smadi
» آلآعضِـِـِـآإءْ «
» آلآعضِـِـِـآإءْ «


عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 22/11/2015

مُساهمةموضوع: التعليم أولاً   الأحد ديسمبر 13, 2015 5:33 pm

كم تغيرت ابنتي "إسراء" (12 سنة) بسبب نظام التعليم غير التقليدي الذي تتبعه مدرستها!

بعدما انتقلت أسرتي من دبي إلى ولاية "كاليفورنيا" الأمريكية، أخبرني أحد أصدقائي، والمعروف بإبداعه في مجال استخدام الإنترنت في التعليم، أنه سيؤسس مدرسة خاصة، فقلت له دون تردد: "آدم وإسراء تلاميذ عندك". كان صديقي يرى أن نظام التعليم الأمريكي تقليدي وعقيم، ولا يخرج أفضل ما في التلاميذ. ولأن ابنه بلغ سن المدرسة، فقد قرر أن يقوم بعمل تجربة صغيرة لإصلاح التعليم. وبصفتي أحد خريجي مدرسة "الأورمان الثانوية النموذجية"، وافقته على رأيه، وقررت أن يكون أبنائي جزءاً من هذه التجربة.

بدأ هو وفريق عمله في وضع تصوره عن نظام المدرسة:
•    لا توجد فصول؛ فالطلاب مقسمون إلى مجموعات تتراوح بين 5 و10 طلاب متقاربي العمر.
•    كل طالب مسؤول عن وضع أهدافه الدراسية في كل فصل دراسي، والمدرس ليس ملقِّناً، لكنه موجه Mentor يساعد الطالب على اختيار أهدافه ومتابعتها بشكل أسبوعي (حتى "آدم" الذي يبلغ من العمر سبع سنوات، هو من يحدد أهدافه الدراسية بمساعدة مُدرسته).
•    اليوم الدراسي من 9 صباحاً وحتى 5 مساءً، ولكن للطالب الحرية في تقسيم يومه بالشكل الذي يحبه ما دام يحقق أهدافه الأسبوعية.
•    الطلاب الأكبر سناً مسؤولون عن مساعدة الطلاب الأصغر منهم، وهذا جزء من واجباتهم المدرسية.
•    لا توجد واجبات منزلية، والبيت بالنسبة إلى الطالب هو المكان الذي يرتاح فيه بعد انتهاء يومه الدراسي.
•    بعد نهاية كل فصل دراسي، يُعقد اجتماع بين أولياء الأمور والطالب والمدرس، يقوم فيه الطالب بتقييم أدائه في الفصل الدراسي، والتحدث عن درجة تحقيقه لكل هدف من الأهداف، ويضع لنفسه تقييماً شخصياً، ويسمع رأي المدرس ووالده ووالدته في هذا التقييم.

فلسفة المدرسة أنها تبني عند الأطفال المهارات الأساسية في التواصل واكتساب المعرفة والثقة بالنفس ومهارات العمل الجماعي وفن القيادة، والهدف هو تكوين جيل من الطلاب لديهم شعور بالمسؤولية والثقة بالنفس، والقدرة السريعة على التعلم بسرعة والمنافسة بقوة.

بعد مضي سنة من دخول "إسراء" المدرسة (تبلغ الآن 12 عاماً):
•    بعد أن كانت تكره مادة الرياضيات، أصبحت تجلس في أوقات فراغها لتحل مسائل رياضية على الإنترنت.
•    منذ بضعة أشهر، بدأت تتعلم لغة الـ"جافا سكريبت" JavaScript دون أن نطلب نحن أو معلموها هذا منها، ومنذ أسبوع أخبرتني أنها انتهت من أول دورة تعليمية وكتبت برنامجاً للعبة XO، وهي تتعلم الآن أساسيات لغة "إتش تي إم إل" HTML.
•    زادت رغبتها في تحصيل العلم بشكل ملحوظ، وبخاصة أنها هي من تحدد أهدافها التعليمية، وأصبحت تتمتع بقدرة باهرة على استخدام الحاسب الآلي والإنترنت وبعض البرامج المتخصصة.
•    تعمل طوال الوقت على مشروعات تتعلم من خلالها قيمة العمل الجماعي مع زملائها في المدرسة، وشاركت في أكثر من ندوة وعمل جماعي عام، تُعرض فيه رسوم أو أفكار أو قراءات أمام جمهور كبير.
•    تقرأ ثلاثة كتب شهرياً، وتشاهد فيديوهات "تيد" التعليمية كل أسبوع.
•    ستشارك قريباً في مسابقة يتنافس فيها مجموعة من الأطفال لعمل مشروعات تقنية ريادية، وتعمل هي وصديقتان لها في المدرسة على مشروع قصة قصيرة يُرِدْن كتابتها ونشرها على الإنترنت.

أكتب هذا الكلام بعدما سمعت لقاء "عصام حجي" مع "محمود سعد" وهو يتكلم عن ضرورة توجيه جزء كبير من المجهود والطاقة في مصر لإصلاح التعليم، وأنا أتفق معه جداً أن الاستثمار في قطاع التعليم يجب أن يكون هدفاً استراتيجياً يتبناه كل مصري مهتم برؤية مصر في وضع أحسن.

المصدر :- موقع إدارة.كوم
المحرر :- أ. نسيم الصمادي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التعليم أولاً
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قلوب سليمة :: منتديـات متنـوعـة :: [ زَۉآيآ ۶ـآمَـہ ] . .-
انتقل الى: